“في الطريق إلى حضارتنا الجغرافية .. مبدعون أم مبتدعون” للكاتبة عبير الحربي

في الطريق إلى حضارتنا: مبدعون أم مبتدعون؟

في الطريق إلى حضارتنا: مبدعون أم مبتدعون؟

كتب: عبير الحربي

الخليفة العالم

هو الخليفة المأمون أوَّل مَن قام بمحاولة قياس أبعاد الكرة الأرضية، وذلك بمساعدة فريقين من علماء الفلك والجغرافيا، والذي قال عنه المستشرق نللينو في كتابه (علم الفلك وتاريخه عند العرب في القرون الوسطى):
إن قياس العرب للكُرة الأرضيَّة هو أوَّل قياس حقيقي ، أُجْرِيَ كله مباشرة مع كل ما تقتضيه تلك المسافة الطويلة وهذا الفريق الكبير من العلماء والمساحين العرب؛ فهو يُعَدُّ من أعمال العرب المأثورة وأمجادهم العلمية.
وقال عنه الأستاذ كراتشوكوفسكي في كتابه (تاريخ الأدب الجغرافي العربي): إن الخطأ في مقاس العرب يقلُّ عن كيلو متر واحد .!

(نزهة المشتاق في اختراق الآفاق) هو اسم لكتاب لعظيم من عظمائنا

و هو الإدريسي
وصف فيه بلاد أوروبا وإيطاليا، وكان قد استدعاه ملك جزيرة صقلية ((النورماندي)) روجر الثاني، وخصَّه بالكثير من العطف والعناية، فصنع له الإدريسي كرة أرضيَّة من الفضة، محفوظة في متحف برلين اليوم، ووضع له الكتاب المذكور.
يقول المستشرق الفرنسي (جاك ريسلر): “لم يكن بطليموس الأستاذ الحقيقي في جغرافية أوروبا، لكنه الإدريسي… ومصوَّرات الإدريسي التي تَعْتَرف بكُروية الأرض كانت تتويجًا لعلم المصوَّرات الجغرافية في العصر الوسيط بوفرتها وصحَّتها واتِّساعها… “.
ويقول (ألدو مييلي): “لقد عرَف العرب (المسلمون) وضع الخرائط وضعًا علميًّا مبنيًّا على تعيين الطول والعرض في العناصر الجغرافية المختلفة، حيث وصلوا بذلك – على يَدِ الإدريسي – إلى تحقيق خطوة جديرة بالإعجاب حقًّا في هذا الفنِّ الذي هو فرع عظيم الأهمية من الجغرافية العلمية”

سيِّد البحار

هو العالم العثماني المسلم بيري ريس واسمه الكامل محيي الدين بن محمد الريس , له الفضل في رسم أقدم خريطة لأمريكا!!
وهذه الخريطة اكتشفها المستشرق الألماني عندما عثر عليها في مكتبة (توب كابي سراي) بإستانبول، ونشرها على العالم سنة 1929م، بعد تحقيق علمي دُولي استمرَّ عدَّة سنوات؛ فقد أذهلت هذه الخريطة العالم كله وحيَّرت العلماء، وهي في الواقع أكثر من خريطة مفردة؛ فهي تُبيِّن المحيط الأطلسي؛ في الشرق ترى إسبانيا والساحل الإفريقي, وفي الغرب ترى القارة الأمريكية بسواحلها، وجزرها، وموانيها، وحيواناتها، وسكانها الهنود الحمر، الذين يرسمهم عُرَاة وهم يرعَوْن الغنم.
وفوجئ العلماء بعد ظهور أوَّل صورة مأخوذة من القمر الصناعي لهذه المناطق أن خرائط محيي الدين الريس أدقُّ مِن كل ما عرَفوه وتصوَّروه, وأنها تُطابق تمامًا صور القمر الصناعي, وأن معلوماتهم هي التي كانت خاطئة.
وعلى إثر ذلك عكف فريق من العلماء في وكالة الفضاء الأمريكية على إعادة دراسة الخرائط مُقَطَّعة بعد تكبيرها عدَّة مرَّات، فكانت المفاجأة الثانية، وهي أن الريس قد وضع في خرائطه القارة السادسة في القطب الجنوبي والمسمَّاة Antartica قبل اكتشافها بأكثر من قرنين، كما أنه وصف جبالها ووديانها التي لم تُكتشف حتى سنة 1952م.

المصدر: عالم الابداع

تدوينات مرتبطة:

بالخرائط: بحثًا عن الإسلام في المجر

بالخرائط: الجغرافيا الإسلامية مسرح الاختراقات

راغب السرجاني .. مؤرخ لجغرافيا المسلمين

محمد عوض محمد .. الرجل الأول فى بناء نهضتنا الحديثة فى الجغرافيا  

محمد محمود الصياد.. أثر العرب والاسلام فى النهضة الأوروبية: فى الجغرافيا 

تدوبنات اخرى:

محمد رشيد ناصر: الجغرافيا و أسماء الأمصار في اللغة العربية 

الموسوعة العربية العالمية: العلوم  عند العرب والمسلمين..الجغرافيا وعلومها ومؤلفاتها

محمود محسين ملكاوي: دور العرب والمسلمين في تقدم العلوم الجغرافية والخرائط

علاء العبادى: إسهامات علماء المسلمين في اكتشاف العالم

محمد على شاهين: علم الجغرافية والاكتشافات المبكّرة عند المسلمين

فريد يونس: الجغرافيا عند العرب

المزيد:

رواد علم الجغرافيه فى الحضاره العربيه و الاسلاميه تاليف على بن عبد لله الدفاع

علماء العرب و ما اعطوه للحضارة تاليف قدرى حافظ طوقان

الجغرافيا عند العرب  تاليف شاكر خصباك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s