أمير البحر العثماني بيري رئيس

عرض الشرائح هذا يتطلب تفعيل جافاسكربت.

يمكنك الاطلاع على كتاب المخطوطات ( البحرية ) على الانترنت اضغط هنا و للتحميل اضغط هنا 

كتب: عفت إينان   ترجمة وتنسيق: عبد الرحمن كيلاني

دعنا نرحل معاً إلى بعض فترات الماضي. الوقفة الأولى في هذه الرحلة ستكون تركيا قبل ثلاثين سنة [1]حيث ظهرت هذه الدولة في الربع الأول من القرن الحالي بعد نهاية حرب الاستقلال، وهي الجمهورية التي أسسها كمال أتاتورك سنة 1923م [2] والتي أسست على أنقاض دولة “تركية” أخرى هي الدولة العثمانية (1299-1923). ولنأخذ سنة 1929م كوقفة ثانية، ولنذهب معاً إلى طوب قابيTop Kapi قصر السلاطين العثمانيين الواقع في أجمل أحياء استانبول والذي يدعى حي سراي بورنوSarayburnu. إن هذا القصر المؤلف من عدة أبنية وكل بناء منها محاط بحديقة واسعة ليشهد مزايا مختلفة لكل فترة من فترات الحكم العثماني. لقد قررت الجمهورية التركية تحويل هذا القصر إلى متحف.

قصة اكتشاف خارطة أمريكا

في عام 1929 اكتشف مدير المتاحف الوطنية السيد خليل أدهم خارطة لم تكن معروفة حتى ذلك الوقت للعالم وذلك خلال عملية تصنيف الملفات في أبنية القصر. وعندما سمع أتاتورك بهذه الخارطة أبدى اهتماماً كبيراً بها، وطلب أن يؤتى بها إلى أنقرة، فدرسها ثم أمر بطباعتها ونشرها كما هي لتقدم للبحث العلمي. [3]

لقد رسمت هذه الخارطة منذ مئات السنين على جلد غزال مع أشكال وكتابات ملونة ومتنوعة، وعندما أمسكتها بيدي شعرت كما لو أني أعيش في الزمن الماضي. إن مشاعري الآن عمرها 24 سنة. ولكن دعنا نأخذ لمحة عن الفترة التي رسمت فيها هذه الخارطة وعن تاريخ الرجل الذي رسمها.

هذه الخارطة هي أقدم وأفضل خارطة رسمت بيد قبطان تركي؛ وإذ لم يكن عندك مانع فلننتقل إلى القرن السادس عشر. في هذه الوقفة الثالثة ستغطي رحلتنا مساحة كبيرة.

القوة البحرية للدولة العثمانية في القرن الخامس عشر والسادس عشر

في القرن الخامس عشر، وبالتحديد بعد فتح إستانبول، توسعت الدولة العثمانية إلى أن أصبحت إمبراطورية، ولكي تستطيع هذه الدولة تأمين سيطرتها على البحرين الأسود والأبيض كان عليها أن تمتلك قوة بحرية، وقد فعلت. ولكي يكون للعثمانيين اليد العليا في البحر الأبيض كان لزاما عليهم أن يحاربوا البندقيين، والجنويين وحليفهم التقليدي فرسان القديس يوحنا، بالإضافة إلى الإسبان. وقد نجحوا في مد سلطانهم إلى قرب فيينا في الغرب، وإلى القوقاز وإيران والعراق في الشرق، ونظرا لإضافة سورية ومصر وتونس والجزائر والحجاز والجزيرة العربية إلى ما فتحوه من قبل فقد شكلوا حلقة مغلقة على البحرين: الأسود والأبيض، بالإضافة إلى شواطئ الأدرياتي التي أضحت تحت الراية العثمانية و التي حملتها سفن الأسطول العثماني عبر البحر الأحمر والخليج العربي وبحر عمان إلى المحيط الهندي.

إن مجال نقاشنا الآن يدور حول أمير البحر بيري رئيس وحياته. لقد كان بيري من أعظم أمراء البحار كأمثال: بوراك رئيس، وكمال رئيس، ومصلح الدين رئيس، وبرباروس خير الدين، وتورغوت، وقلج أخ، والذين أحرزوا في نهاية القرن الخامس عشر وخلال القرن السادس عشر انتصارات رائعة للأسطول العثماني. وهم بذلك قد أرسوا دعائم القوة العثمانية في البحار وحافظوا عليها.

ترجمة بيري رئيس (1470-1554)

لا نعلم بالدقة تاريخ مولد بيري رئيس، ولنفترض أنه ولد ما بين عامي 1465 و 1470م. ولد بيري في مدينة غاليبولي الواقعة في شبه جزيرة غاليبولي على بحر مرمرة، والتي كانت تستخدم كقاعدة بحرية في ذلك الوقت. اسم بيري هو محي الدين بيري، ووالده هو حاجي محمد، وعمه أمير البحر المشهور آنئذ  كمال رئيس. يقول المؤرخ العثماني ابن كمال عن الأولاد الذي تربوا في مدينة غاليبولي: »إن أبناء غاليبولي أمضوا حياتهم في البحر كالتماسيح،وكانت أسرّتهم القوارب، وهدهدتهم البحر والسفن ليلاً ونهاراً.«

كان هذا الولد التركي، أيضاً، ينام وصوت أمواج البحر في أذنيه. لقد عاش بيري سبع سنوات من حياته في مدينته الأم، وقد تلقى بيري تعليمه الأولي عن العالم في البيت وممن حوله كبقية أبناء الأتراك في ذلك الوقت، وكذلك التعليم الابتدائي الذي ناله. وعقب بلوغه الثانية عشرة من عمره التحق بطاقم عمه كمال رئيس. لم يعد ذلك الشاب التركي بعد ذلك مجهولاً غير معروف، بل أصبح ذلك المراقب ذا اهتمام مرهف، وبطل البحار الذي سيذكر اسمه التاريخ.

بدأ بيري عمله تحت إشراف عمه كمال. وقد اشترك في كل أنواع العمليات البحرية على هذا النحو لفترة 14 سنة دون انقطاع، ويمكننا متابعة سيرة حياته في هذه الفترة من خلال كتابه »البحرية«الذي سطر فيه تجاربه والأماكن التي زارها مع عمه والأحداث التاريخية في ذلك الوقت بأسلوب خصب وجميل.

أمضى كمال رئيس السنوات الأربع عشرة الأولى من حياته البحرية قرصاناً، كما اقتضت العادات في ذلك الوقت. وعندما أصبح كمال قوة ذات اعتبار في البحر، من خلال جهوده الشخصية، حظي على اعتراف ومكانة رسمية من الحكومة العثمانية ولطاقمه القيم صاحب الخبرة.

هناك عدة مصادر تشير إلى أن بيري كان مع كمال قبل عام 1494م[4]. في الوقت الذي كان فيه مسلمو غرناطة يطلبون العون من الحكومات التونسية والمصرية والعثمانية، وذلك في عام 1494م، كان كمال رئيس يعيش حياة القرصنة وكان يستخدم سفنه لنقل هؤلاء المسلمين إلى إفريقية. وفي خلال الفترة ما بين 1487 إلى 1493م شارك بيري في عمليات متعددة في هذه البحار تحت إشراف عمه كمال.

يدلي بيري بمعلومات عجيبة ومثيرة تسترعي الانتباه عن الساحل الغربي للبحر الأبيض المتوسط وجزره. ويردف قائلا عن جزيرة مينورقة إحدى جزر البليار[5] فيقول: »يطلق الناس على ذلك الميناء اسم بورتولانو Portolano، فيه مرفئ جيد. ولدى مغادرة المرفأ باتجاه الشمال على الساحل الشرقي [للجزيرة] تجد عينا طبيعية تنبع من تحت شجرة تين، وستقابل بالتأكيد على مشارف العين سفناً عربياً أو تركية لأنها تتزود بالماء من هنا. وعلى مسافة من هذه العين توجد قلعة..« (كتاب البحرية: ص532).

حارب كمال رئيس وطاقمه البحري خلال فترة ست سنوات القراصنة المتواجدين حول العديد من جزر وسواحل البحر المتوسط الذين كانوا يستولون على السفن، وكان هؤلاء يقضون الشتاء في مرافئهم المفضلة إذا كان الطقس سيئا.

            قضى كمال رئيس فترة طويلة على طول الساحل الأفريقي في الجزائر وتونس وبونة، [6]وكوّن علاقات حميمة مع السكان هناك حيث كانوا يستقبلونه بحرارة (البحرية، المقدمة) خلال قضائه شهور الشتاء في ميناء بونة (1490-1491م)وقد شارك البحارة في معركة خاضوها بقيادة كمال رئيس ضد صقلية وسردينيا وكورسيكا.

            ذكر بيري إحدى هذه المعارك فقال: ».. هناك بعض الأماكن الضحلة على طول شاطئ رزرينوResereno المذكور آنفاً؛ وتيرانوفا Terranova عبارة عن حصن في أرض منخفضة. ومعنى تيرانوفا في صقلية هي: البلدة الحديثة. و الجانب من هذه البلدة عبارة عن شاطئ، وهو منتجع جيد في الصيف، والسفن ترسو فيه على بعد ثلاثة إلى أربعة أميال من الشاطئ تجاه الحصن.استولينا في المرسى المذكور على ثلاث سفن هذه المرة«. (البحرية ص 493)، وهكذا كان كل حادث يسجل بتاريخه الصحيح.

            أما بالنسبة لجزيرة كورسيكا فإن بيري قد كتب فصلاً عنها في (البحرية ص 523-529) وأضاف إليه خريطة عن الجزيرة وشروحات مفصلة موضحة أن محيط الجزيرة يبلغ 400 ميل. قال بيري: » في هذه الجزيرة جبال شاهقة تتجه من الشمال إلى الجنوب. وقد بلغ عدد القمم التي عددناها 25 قمة من هذه الجبال حتى الآن وذلك في الجهة الشرقية منها. و تبدو هذه القمم وكأنها أسنان المنشار. وكل قمة منها مغطاة بالثلوج طوال السنة.« (البحرية ص 524).

            وقال عن السكان: »إن جزيرة كورسيكا المذكورة آنفاً كانت تحت حماية الجنوبيين، إلا أنه عندما احتل الفرنسيون جنوة أصبحت كورسيكا – مع بلاد أخرى – ضمن الممتلكات الفرنسية.«

            في الوقت الذي يتحدث عنه بيري كان السلطان بايزيد الثاني بن محمد الثاني الفاتح سلطانَ العثمانيين، وبعد موت أخيه جني عام 1495م أضحى حاكماً للبلاد دون منافس.

            وكي يكون الغزو أوسع كان بايزيد يحاول أن يدعم قوتيه البرية والبحرية، ولذا جعل رايته وحدات مختلفة من سفن القراصنة العثمانيين. لقد دعا بايزيد كمال رئيس ليشارك في الأسطول الرسمي، وكذلك فعل مع بيري رئيس وقره حسن ليساعداه. كان كل هؤلاء ذوي خبرة وتدريب و معرفة جيدة بالبحار. وقد شارك بيري رئيس مع قوات كهذه في عمليات البحر المتوسط وتحت إشراف كمال رئيس.

            جرت باكورة أعمال بيري بالنسبة للعمليات البحرية ما بين عامي 1499 و1500م، وكان كمال رئيساً لأركان البحرية لأسطول التابعية الأميرية العليا للقوات البحرية كلها. وقد منح بيري الإمارة الرسمية على بعض السفن في هذا الأسطول، و كانت خدمته في المعارك ضد البنادقة واضحة وذلك ما بين عامي 1500 و 1502م.

            إن الفوائد التي جنتها الدولة العثمانية من معاهدة البندقية عام 1502م تحققت إثر الأعمال البطولية لهؤلاء البحارة.

بقي بيري بعد ذلك يعمل أمير بحر في الأسطول، و بعد موت عمه كمال في معركة بحرية فقد بيري سنده الكبير. ولأسباب غير معروفة لنا، لم يكن بيري مشاركاً في تلك المعركة. ولا ريب إن حزن بيري كان شديدا لموت عمه، فالخبرة والمعرفة اللتان نالهما  بيري من خبرة عمه المتنامية خلال حياته في البحر قد ضمنتا له الشهرة والمكانة. وبعد موت عمه ترك بيري البحر وبدأ يعمل على أول خارطة للعالم وذلك في غاليبولي، والجزء الذي بأيدينا هو من تلك الخارطة. وسجل بيري في هذه الخارطة ملاحظاته عن كتابه البحرية والذي أصبح فيما بعد دليلاً للملاحة.

            خلال فترة 1516-1517م كلف بيري بقيادة عدة سفن كان لها دور في الحملة ضد (المماليك) في مصر. وتحت إمارة جعفر بيك انطلق الأسطول إلى الإسكندرية، وأبحر بيري بجزء من هذا الأسطول إلى القاهرة عن طريق نهر النيل ورسم بعد ذلك خارطة عن هذه المنطقة، وسجل معلومات مفصلة عنها.

            وبعد أن ضمت الدولة العثمانية المتوسعة مصر إليها سنحت الفرصة لبيري ليتعرف شخصياً على السلطان سليم الثاني (ياووز) وذلك أثناء معركة الإسكندرية، وقد عرض الخريطة التي رسمها من قبل على السلطان. وبعد الحملة المصرية وخلال فتره استجمامه في غاليبولي وضع بيري ملاحظاته عن الملاحة ضمن كتاب.

            كان حكم سليمان القانوني، الذي تربع على العرش سنة 1520م، عبارة عن تاريخ لانتصارات متتابعة، وكان يعتبر اشتراك بيري في الحملة على جزيرة رودس مع الأسطول العثماني أمراً طبيعياً. وفي كتابه البحرية (ص 549-552) يذكر بيري قرار السلطان سليمان له ليعمل مستشاراً لبرغال إبراهيم باشا الصدر الأعظم.

            بعد الحملة على مصر علم إبراهيم باشا عن أهمية كتاب البحرية، فشجع بيري أن يضع ملاحظاته على شكل كتاب وينسخه ثانية. وقد ذكر بيري هذا الموضوع في نهاية الكتاب. وبسبب عاصفة بحرية لم يستطيعوا أن يتابعوا طريقهم واضطروا أن يلتجئوا إلى رودس، وكانت هذه فرصة بالنسبة لبيري للتعرف أكثر على إبراهيم باشا.

            وبتشجيع من الباشا إبراهيم، كما ذكرنا، أعاد بيري ترتيب كتابه ونسخه ثم قدمه للسلطان بمساعدة إبراهيم باشا. وكان تاريخ الكتاب عام 923هـ.

            ذكر بيري مقدمة كتابه ذكر بيري حسن استقبال السلطان له، وفيما بعد رسم بيري خارطة أخرى للسلطان وقدمها له.

            نستطيع من خلال كتابه أن نتعرف على حياته إلى عام 1526م، وما بعد هذا التاريخ يتبين من الوثائق الرسمية للدولة أنه قد عين أميراً للسفن في البحار الجنوبية.

            قدم بيري خدمات عديدة للدولة العثمانية في المحيط الهندي والبحر الأحمر وبحر العرب، وقد تقدمت به السن وهو مازال يعمل بالسفن. ومع أن بيري كان لا محال من رحيله من الدنيا، فإنه ترك خلفه عملاً خالداً وخدمات لا تنسى لعالم الحضارة.

            وبهذا تنتهي ترجمة حياة بيري رئيس. إن معظم ما ذكرنا مأخوذ من مذكراته الشخصية عن تجاربه في الملاحة. وقد كان بيري من أعظم علماء عصره في الملاحة. فبالإضافة إلى لغته التركية كان يتحدث لغات عدة مثل اليونانية والإيطالية والإسبانية وحتى البرتغالية، وكان يرجع إلى الأعمال التي دونت بتلك اللغات لرسم خريطته للعالم.

مات بيري عام 1554م عن عمر يناهز 84 عاماً.

خارطة أمريكا وتعليقات بيري عليها

   رسم بيري رئيس خريطة العالم عام 1513م بما فيها القارة الأمريكية المكتشفة في وقته، ولكن للأسف الشديد لم يبق من تلك الخريطة سوى الجزء الذي يحوي المحيط الأطلسي وطرفيه الشرقي والغربي. لكن هذا الجزء المتبقى من الخريطة أثار ضجة بين العلماء، فقد ذكر بيري معلومات لم يذكرها أحد ممن زار تلك المناطق الجديدة في ذلك الوقت.

            وقد ترجمتُ هنا (عن الإنجليزية) ما قد كتبه بيري على طرف خريطة أمريكا الجنوبية وقد أشرت إلى النص على الخريطة وحصرته في مربع أحمر، مع العلم أن النص العثماني غير متوفر لدي الآن. وما كان بين معقوفتين فهو من وضعي زيادة للتوضيح.

            ونتمنى من بعض العلماء العرب المتخصصين في تاريخ الاكتشافات الحديثة أن يكتبوا عن حياة وتجربة وأعمال هذا الرجل العظيم الذي خدم دينه وأمته وقدم للحضارة العالمية تراثاً خالداً.

يقول بيري رئيس رحمه الله:

(هذه الفقرة تتحدث عن كيقية اكتشاف هذه السواحل والجزر.

هذه السواحل تسمى سواحل الآنتيل (آنتيليا)، وقد اكتشفت في سنة 896 هـ. وقصتها على النحو التالي:

كان هناك رجل جنوي يدعى كولومبو هو الذي اكتشف هذه الأماكن. وقد وقع كتاب في يد هذا المدعو كولومبو مذكور فيه أن في نهاية البحر الغربي [الأطلسي] يعني في الناحية الغربية منه، يوجد سواحل وجزر فيها كل أنواع المعادن والأحجار الكريمة.

وكولومبو هذا كان قد درس هذا الكتاب بدقة، وقد حدث الكبار من أهل جنوة بهذه الأمور قائلاً لهم:»تعالوا، أعطوني سفينتين ودعوني أذهب لأجد هذه الأماكن.« فقالوا: »يا للرجل الخاسر! وهل توجد نهاية للبحر الغربي؟ فبخاره كله ظلمات.« وأيقن كولومبو أنه لن تأتيه أية مساعدة من هؤلاء الجنويين.

بعدها انطلق كولومبو مسرعاً إلى ملك إسبانيا وأخبره قصته بالتفصيل، ولكن هؤلاء [الإسبان] أيضاً أخبروه مثل خبر الجنويين. وباختصار فقد ألح كولومبو على هؤلاء [الإسبان] كثيراً، فأعطاه ملك إسبانيا سفينتين مجهزتين بشكل جيد، وقال له: »يا كولومبو، إذا كان الأمر كما تدعي  فسنجعلك أميراً لتلك البلاد.«

            وكان للغازي كمال [رئيس] عبد إسباني وقد ذكر مرة لكمال رئيس أنه ذهب مع كولومبو إلى تلك البلاد ثلاث مرات. وقال له: »وصلنا أولاً إلى جبل طارق، ومن هناك أبحرنا جنوباً وغرباً ما بين [.. هنا يوجد كلام غير مفهوم في المخطوطة..] وبعد إبحارنا مسافة 4000 ميل رأينا جزيرة أمامنا، ولكن تدريجياً أصبحت أمواج البحر بلا زبد، يعني أن البحر أصبح هادئاً، وحتى نجم القطب الشمالي بقي يقرأ بوصلات البحارة حتى اختفى شيئاً فشيئاً ثم أصبح لا يرى.« وذكر أيضاً: »إن شكل ترتيب الجوم في تلك المناطق يختلف عما هو عليه هنا، ويبدو أنها منسقة بشكل مختلف.« [ويستأنف قائلاً]:»إنهم أرفؤا في الجزيرة التي رأوها من قبل خلال الطريق. وقد جاءهم سكان الجزيرة ورموهم بالنبال ولم يسمحوا لهم بالإرساء وطلبوا منهم معلومات. لقد رماهم بالنبال كلا الجنسين الرجال والنساء، وكانت رؤوس هذه النبال مصنوعة من عظام الأسماك. وكل هؤلاء السكان كانوا يخرجون عراة و [.. كلام غير مفهوم في الأصل..] جداً أيضاً. وبالتالي لم يستطع [كولومبو وأصحابه] أن ينزلوا إلى تلك الجزيرة، ولكن عبروا إلى الجهة الثانية منها، ولقد رأوا زورقاً، وفي الحال هرب ذلك الزورق وتفرق من كان فيه على اليابسة.

            أخذ الإسبان الزورق فوجدوا فيه لحم بشر، وقد ظهر أن هؤلاء الناس كانوا من الأمة التي تذهب من جزيرة إلى أخرى تصطاد البشر وتأكلهم. ويقول [العبد الإسباني] أيضاً أن كولومبو رأى بعدُ جزيرة أخرى، فاقتربوا منها، وذكروا أنهم رأوا فيها أفاعٍ ضخمة. وقد أعرضوا عن النزول إلى تلك الجزيرة وبقوا هناك [في سفنهم] لمدة 17 يوماً. وعندما رأى أهل الجزيرة أنهم لا يأتيهم أذى من ذلك القارب [قارب كولومبو] اصطادوا سمكة وأحضروها لهم. لقد شعر الإسبان بالسرور وأعطوا هؤلاء القوم خرزات من زجاج. [يقول بيري]: ويبدو أن كولومبو قد قرأ في الكتاب أن الخرز الزجاجي ذو قيمة في هذه المنطقة. وذات يوم رأى كولومبو وأصحابه ذهباً يحلق معصم امرأة [من أهل الجزيرة] فأخذوا [منها] الذهب وأعطوها الخرز، وطلبوا منهم أن يأتوا بمزيد من الذهب وسوف يأتوهم بمزيد من الخزر. فذهب القوم وأحضروا مزيداً من الذهب. يبدو أن في جبالهم مناجم ذهب. وفي يوم آخر رآى [كولومبو ورجاله] لؤلؤاً في أيدي رجل، فأعطوه خرزاً وسألوهم أن يأتوا بمزيد من اللؤلؤ. يوجد اللؤلؤ على شواطئ هذه الجزيرة في موقع على عمق قامة أو قامتين.

            [وفي طريق عودته] حمل كولومبو في تلك السنة على متن سفينته إلى ملك إسبانيا اثنين من السكان الأصليين مع كثير من جذوع الشجر.

            وبما أن كولومبو لا يعرف لغة هؤلاء القوم فقد كان يتكلم معهم بالإشارة.  وبعد هذه الرحلة الأولى أرسل ملك إسبانيا إلى [أهل الجزيرة المكتشفة] شعيراً وقسيسين علّموا أهل هذه الناحية كيف يزرعون ويحصدون وحولوهم إلى دينهم [الكاثوليكي]. لم يكن [لهؤلاء القوم] أي دين من أي نوع. كانوا يمشون عراة، ويبيتون هنا كالدواب.

            والآن أصبحت هذه الأماكن مفتوحة ومشهورة للجميع، وإن أسماء الأماكن هنا التي تعرف بها في تلك الجزيرة هي الأسماء التي أطلقها عليها كولومبو، [مع العلم] أن كولومبو كان أيضاً فلكياً عظيماً.

 المصدر: الفسطاط


[1]  كتب هذا المقال سنة 1954م.

[2]  انظر مقالات »من مفكرة القرن الرابع عشر الهجري« في الفسطاط.

[3]  يزعم برنارد لويس في كتابه الأخير: (ما الخطأ الذي حدث..) أن مستشرقاً ألمانياً هو الذي اكتشف الخريطة، متهماً المسلمين بالإهمال وعدم الاهتمام بالعلوم التي خلفها لهم أجدادهم.

[4]  يذكر الكاتب هنا بعض الأحداث من كتاب البحرية ليستدل بها على هذه العبارة لكني حذفت هنا لأنها لا تدل على ما ذكره!

[5]  لتتعرف أكثر عن جزر البليار وتاريخها الإسلامي ننصح بقراءة كتاب: »جزر البليار المنسية« للدكتور عصام سالم سيسالم، طباعة دار العلم للملايين، الطبعة الأولى سنة 1984.

[6]  بونة هو الاسم القديم لميناء عنابة في الجزائر اليوم. (انظر معجم وبسترس الجغرافي) مادة Bona.

تدوينات مرتبطة:

في الطريق إلى حضارتنا: فى الجغرافيا مبدعون أم مبتدعون؟!

راغب السرجاني .. مؤرخ لجغرافيا المسلمين

محمد عوض محمد .. الرجل الأول فى بناء نهضتنا الحديثة فى الجغرافيا  

محمد محمود الصياد.. أثر العرب والاسلام فى النهضة الأوروبية: فى الجغرافيا 

تدوينات اخرى:

محمد الهامى:

الجزء الاول: قصة كتاب من تراثنا الجغرافى البحرى

الجزء الثانى: جولة فى كتاب “بحرية” للجغرافى العثمانى بيرى ريس

قصة الاسلام: خريطة بيري رئيس.. واكتشاف المسلمين لأمريكا

محمد يوسف: مخطوطات عثمانية أذهلت العلماء حول العالم ولم يتم تفسير مصادرها حتى الآن!

أحمد المدهون: ألغاز قديمة … خريطة بيري رئيس عام 1513

محمد المبارك: لقد وصلتَ متأخِّرا يا كولومبوس

المزيد:

فؤاد سزكين: وصول العرب و المسلمين قارة أمريكا و خرائطهم لها قبل كولومبوس

محمود حافظ: الترجمة العربية لخريطة الريس بيرى

الفيديو:

برنامج الألوان السبعة: بيري رئيس

وثائقى: امير البحار العثماني ” بيري رئيس”

المزيد:

معذرة كولومبس لست أول من أكتشف امريكا

مواقع ذات صلة:

خزانة التراث العربى – الجغرافيا و الرحلات 

مكتبة المصطفى – الكشوف الجغرافية 

مجموعات ذات صلة:

الدولة العثمانية

الخلافة العثمانية

مدن أندلسية

الأندلس ,صور و تاريخ

Al-Ándalus || الأندلس

الأندلس عاصمة الإسلام ودرة الإسلام المفقود ||| Andalusia ||| Andalucía

البوم الصور:

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s