كتاب الجغرافيا الجامعى

إعداد: هشام النجار

(سيناء) هدية باردة لليهود في خريطة لوزارة السياحة وإلغاء (فلسطين) و(إسرائيل) دولة عربية في جامعاتنا:

على مدى عددين نشرت (أخبار الأدب) المصرية ملفا ً شاملا ً حول فوضى الخرائط والمصطلحات السياسية في مصر .

كشفت الجريدة عن معلومات خطيرة ونشرت خريطة وضعتها وزارة السياحة (ينتهي العمران المصري فيها غربا في سيدي برانى وشرقا ً بمدن القناة ) !!

وتساءل عزت القمحاوى الذي تابع الملف:

 هل هذه خريطة للترويج السياسي لمشروع توطين الفلسطينيين في سيناء ؟.

والأخطر من خريطة وزارة السياحة التي تركت سيناء خالية بلا هوية ولا انتماء..  كشفت الجريدة عن خريطتين آخرتين للمنطقة في كتابين يدرسان لأبنائنا في الجامعة:

 أولهما:  ” الجغرافيا الاقتصادية بين النظرية والتطبيق ” للدكتور/ فتحي مصيلحى الذي تضمن جداول تدرج إسرائيل بين قائمة الدول العربية.

 والكتاب الثاني هو ” المجتمع المصري ” من إعداد مجموعة من أساتذة آداب القاهرة بإشراف الدكتور محمد حمدي إبراهيم.. وتضمن الكتاب خريطة تضع إسرائيل على كامل تراب فلسطين .

وفى حوار الجريدة مع الدكتور/ فتحي محمد مصيلحى الذي قدم إسرائيل لطلبته كدولة (عربية شقيقة) بالمخالفة لحقائق التاريخ والجغرافيا ، قال :

” إسرائيل غرست في جسد هذا الوطن العربي ، ويجب ألا تجهل في تقديم معلوماتي بين الدول العربية..  ومن هنا جاءت في سياق علمي كدولة يجب ألا نجهلها ويجب أن تقيم تقييما ً مقارنا مع الدول العربية ” .

وتحت عنوان (إسرائيل جارتنا ولا وجود لفلسطين) كتب طارق الطاهر:

” قد يرى البعض أن إسرائيل دولة.. وهناك اعتراف سياسي بها بدليل معاهدة كامب ديفيد .

 ولكن حتى هؤلاء لم يذهبوا إلى ما ذهب إليه الدكتور محمد صبري محسوب أستاذ الجغرافيا بآداب القاهرة.. حينما أشار إلى أن جارتنا في الحدود الشرقية هي إسرائيل ، وغزة كقطاع غير منسوب لدولة بعينها .

 حسب ما ورد في بحثه (التكوين الجغرافي للمجتمع المصري ) المنشور ضمن كتاب (المجتمع المصري).. حيث جاء في بحثه بالنص :

 ” أما حدودنا الشرقية مع دولة إسرائيل وقطاع غزة فتبدأ من رأس طابا على خليج العقبة حتى الساحل المتوسط .. وذلك لمسافة 210 كيلو مترات وذلك عبر منطقة صحراوية متشابهة في ظروفها على جانبي خط الحدود الذي ينطبق في قطاع منه مع خط طول 34 شرقا “.

خطورة هذا الكتاب ليس فقط فيما أورده الدكتور محسوب.. بل أيضا في المقدمة الحماسية التي كتبها الدكتور محمد حمدي إبراهيم بوصفه (مراجع الكتاب)..  حيث أكد في مقدمته في عبارات لا تقبل النقاش..  أن ما ورد في الكتاب هو (معلومات دقيقة).

 فهل الدقة هو حذف فلسطين واستبدالها بإسرائيل من على الخريطة المنشورة في صفحة 42 تحت عنوان ( موقع مصر ) ؟ “.

وردا ً على سؤال وجهته له ( أخبار الأدب ) قال الدكتور محمد صبري محسوب أستاذ الجغرافيا بآداب القاهرة :

 ” الخريطة التي بالكتاب ليست وثيقة.. خاصة أن الكتاب الذي وردت فيه ليس له رقم إيداع.. ولو كان له رقم إيداع لتم المحاسبة عليه..  فهو كتاب يدرس وليس مرجعا .. والخريطة التي فيه توضيحية تقريبية .. وأن ما جاء بالكتاب عبارة عن موضوع وليس بحثا أو مقالة ” !!! – علامات التعجب من عندنا نحن –

وعن رأيه في هذه الظاهرة الخطيرة قال الدكتور نصار عبد الله :

 ” ما ورد في الكتاب شئ محزن..  لكنني لا أشكك في وطنية صاحبه إلى أن يثبت العكس ، وأرد الأمر غالبا إلى الإهمال وغياب الأمانة والدقة “

وأكد الدكتور نصار أنه لو كان الأستاذ يقظا ً أو منتبها ً..  أضعف الإيمان أن يضع إسرائيل بين قوسين ، لأن إسرائيل بأكملها كيان بين قوسين لأنها الدولة الوحيدة في العالم التي ليس لها حدود منذ أن صدر لها قرار التقسيم عام 1947م وحتى الآن ، وهى في كل يوم تبتلع أو تضيف أو تضم أرضا ً وإن شاء الله ربما تفقد أرضا حين يعود الحق لأصحابه ، نحن لا نفقد الأمل ” .

المصدر: الجماعة الاسلامية

حوارات:

د. ماجدة جمعة: الكتاب فيه فلسطين والخريطة غير سياسية!

د. فتحي مصيلحي: لم أغيِّب فلسطين وإسرائيل حقيقة جغرافية في جسـد الوطـن العـربي!

د. محمد صبري محسوب: الخريطة التي بالكتاب ليست وثيقة

متعلقات:

علي خرائط الكتب الجامعية: “اخبار الادب” المصرية تندد بوضع اسم اسرائيل بدل فلسطين

بكل أدب عن أساتذة الجامعة وعن حيوانات الثقافة!

استبدال فلسطين ب”إسرائيل” في كتاب جغرافيا جامعي مصري يثير زوبعة إعلامية

بنت النيل تغضب لفلسطين

لن نعترف بإسرائيل

 تدوينات مرتبطة:

خرائط مصر الصحيحة و الكاذبة من جوجل بحث

كيف تكذب مع الخرائط ؟ خريطة مصر فى جوجل بحث

2 thoughts on “كتاب الجغرافيا الجامعى

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،
    انا نفسي خريج قسم جغرافيا شعبة خرائط 1992 من جامعة القاهرة وكنت أدرس مع د . احمد حسن استاذ المساحة والخرائط في مادة الطرق الفنية وحصلت على أطلس من مكتبة قسم الجغرافيا اسمه بالنص ” اطلس إسرائيل” وشاهددت جميع الدراسات التفصيلية تتحدث عن إسرائيل حتى دراسات البنية التحتية ولا يوجد حاجة مطلقاً مسمي “فلسطين ” هذا ممكن يكون على حسب ذاكرتي في 1993 تقريبا منذ عشرون عاما فما بالك هذه الايام وبعذ طول أظافر إسرائيل فلهم مااستطعوا ان يطمعو في شبة جزيرة سيناء .. والطريق ممهد على كل الرحب والسعة ,,,,, مصطفى إسماعيل محمد ..
    إستشاري الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية بديوان إمارة العاصمة المقدسة “مكة المكرمة”

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s