“القاهرة .. نسيج الناس فى المكان والزمان” للدكتور محمد رياض

المؤلف: محمد رياض

العنوان: القاهرة: نسيج الناس في المكان والزمان ومشكلاتها في الحاضر والمستقبل

الناشر: دار الشروق 2001 ، مكتبة الاسرة 2007

الصفحات: 312

النوع: ورقي غلاف عادي ، حجم: 24×17

القاهرة أحب المدن إلي المؤلف: مسقط رأسه وفيها قضى معظم مراحل حياته، دائم التجوال في أحيائها، يراقب بنيانها ويسجل في الذاكرة نموها طوال عدة عقود من الزمن، ويكتب عن ذلك مذكرات لم تر النشر وبحوثا نشرت في دوريات وحوليات وصحف، محاولا استنتاج إجابة على تساؤلات تدور في أذهان الكثير من المفكرين والباحثين: القاهرة إلى أين؟ وهذا الكتاب محاولة لَمّ شمل ما كتبه وما لم يكتبه وما يحس به تجاه هذه المدينة العظيمة التاريخية والمعاصرة. متبعا في ذلك منهج الجغرافي والتاريخي والاجتماعي والسياسي حسب مقتضى الحال، وإن كان كل ذلك يلخصه ويهدف إليه منهج «الحياة» لمدينة بموقعها ومساحتها وناسها وتفاعلاتها الدينامية العفوية التي تأتي من استجابة الناس التلقائية لظرف حياتي فقير أو غني نشط أو راكد عامل أو عاطل.. كل يسعى إلى مجرد احتياج للبقاء أو إلى مزيد من رفاهية عيش. كل ذلك يعلو على مخطط ترسمه سياسة عمران بحيث تطوعه للاستجابة التي يحس بها الناس أنها الاختيار الأفضل. متمنيا لهذه المدينة الخالدة دوام البقاء زهرة للمدائن خالية من المتاعب التي نواجهها في السياسة والعمل والتنافر المعماري ومصاعب التنقل بين جنباتها الفسيحة ووسط حشدها السكاني الذي تجاوز ثماني عشر من ملايين الأنفس. ( دار الشروق)

تعيش القاهرة حالة فوضى شاملة، جعلت كثيرين ممن عاشوا فيها وأحبوها حتى سبعينيات القرن المنقضى يتحسرون على أيام كان الجو فيها أجمل والحياة أنعم والتلوث والزحام أقل مما هما عليه الآن. يبدأ المؤلف برصد لجغرافيا القاهرة منذ إنشائها قبل ألف عام وحتى اليوم، والخلاصة التى يقدمها مذهلة، فقد ظلت القاهرة تنمو طوال هذه الأعوام الألف داخل منسوب 20 مترًا فى الغرب و30 مترًا فى الشرق، واستمر ذلك حتى عصر الخديو إسماعيل حينما بنيت القاهرة الحديثة. وفى أوائل القرن العشرين جاءت التجربة الثانية فى الارتفاع إلى مناسيب أعلى حين بنيت مصر الجديدة، وبعد ستة عقود كانت التجربة الثالثة بناء مدينة نصر، وفى مقابل هذه التجارب الناجحة نسبيا، ثمة تجارب أخرى، أثرت سلبيا فى نمو المدينة، منها النمو الطفيلى العشوائى لمنشية ناصر والدويقة، وكذلك النمو العشوائى للبساتين ودار السلام، جرى ذلك كله مع تضاعف سكان القاهرة بشكل متزايد حتى قاربوا 12 مليون نسمة، وصارت القاهرة من أكثر عواصم العالم كثافة. المؤلف يتابع النمو التضخمى لأحياء القاهرة القديمة والحديثة، واستمرار النتوءات العشوائية على الأطراف بل وفى قلب العاصمة ذاتها، التى باتت بؤرًا للإجرام والانحراف تهدد العاصمة ذاتها، وإلى جانب ضياع السمات العمرانية المميزة للقاهرة وفقدانها لعناصرها الجمالية، فإن الهجرة المستمرة من الريف والصعيد إلى العاصمة أوجد ما اصطلح علماء الاجتماع والتخطيط العمرانى على تسميته بظاهرة “ترييف المدينة” بما تنطوى عليه من آثار مدمرة اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا. ويلاحظ المؤلف عبر تتبع تاريخى للقاهرة عبر العصور أن نموها لم يكن يسير مطّردًا بل كانت هناك فترات توقف عن النمو لأسباب مختلفة منها تدهور الأوضاع السياسية وفقدان الأمن الداخلى والتردى الاقتصادى والصحى بما حمله من كثرة المجاعات وانتشار الأوبئة وغيرها من الأسباب. ويتابع التركيبة الديموجرافية لسكان القاهرة ويلاحظ أن مصر عمومًا من الدول التى تزيد فيها نسبة الذكورة، كما يلاحظ أن قاعدة الهرم الديموجرافى المتكونة من صغار السن آخذة فى الانكماش، وأن نسبة العاطلين إلى قوة العمل الفعلية تتجاوز 73%. ويحذر فى ضوء أرقام ومؤشرات عديدة يوردها عن انفجار وشيك بسبب المدن الجديدة التى أحاطت بالعاصمة وزادت أعباؤها ومشاكلها المرورية والاقتصادية، ويقدم فى النهاية رؤية شاملة لحل مشكلات القاهرة منها نقل العاصمة السياسية وتقسيم القاهرة الكبرى إلى عدة محافظات وتوزيع الوزارات والإدارات الخدمية على محافظات قريبة. ويقدم وصفة من ثلاث نقاط هي: تناغم بين السلطات المحلية للأحياء وأجهزة الوزارات لتنفيذ مشروعات التحسين، والكف عن إنشاء مدن جديدة، وأن تصبح العاصمة منتجة لا عالة على المحافظات المجاورة. هذا الكتاب قصيدة حب للقاهرة، بأسلوب عملى هدفه تجميل الصورة التى باتت ملطخة ومتنافرة ومليئة بالندوب. (وجهات نظر)

المزيد:

تقديم و اهداء كتاب: القاهرة .. نسيج الناس فى المكان والزمان» للدكتور محمد رياض ( دار الشروق)

تقديم كتاب: القاهرة .. نسيج الناس فى المكان والزمان» للدكتور محمد رياض ( مكتبة الاسرة )

المستقبل .. الى اين ؟ كتاب: القاهرة .. نسيج الناس فى المكان والزمان» للدكتور محمد رياض ( مكتبة الاسرة )

تدوينات مرتبطة:

حول متغيرات المناخ و مصير الدلتا بقلم الدكتور محمد رياض

اختفاء نهر النيل عن مجراه الطبيعي بقلم الدكتور حمدى هاشم

محمود عاشور: مشروع توشكي مثمر بالتخطيط مع مشاريع أخري

تدوينات ذات صلة:

القاهرة الكبرى – دراسة فى جغرافية المدن بقلم الدكتور جمال حمدان

تغطية: كتاب «بطن البقرة» لخيرى شلبى .. جغرواية

بالخرائط: رحلة الي القاهرة التي لا نعرفها

بالخرائط: مشروع تطوير و تنمية منشية ناصر

خرائط أحياء القاهرة والجيزة من موقع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء

خرائط أحياء القاهرة من موقع الادارة العامة للمعلومات و التوثيق

المتعلقات:

هنا القاهرة‏.. شــهادة للتاريخ‏..‏ بصـوت أوباما

المقدمة:

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s