“الزيادة السكانية واحتمالات المستقبل” للدكتور فتحي أبو عيانة

الزيادة السكانية واحتمالات المستقبل بقلم الدكتور فتحي أبو عيانة
كتب: د.فتحي أبو عيانة

في مستهل كل عام جديد ـ يعلن رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تقديرا لسكان مصر يحدد فيه عدد السكان وتوزيعهم وتركيبهم العمري والنوعي‏,‏ وفي هذا العام أعلن أن سكان مصر بلغوا‏70.5‏ مليون نسمة منهم نحو مليونين خارج البلاد ـ كهجرة مؤقتة‏,‏ وان الزيادة الطبيعية خلال عام‏2003‏ بلغت‏1.335.444‏ نسمة‏,‏ وان معدل هذه الزيادة قد انخفض من‏1.99%‏ سنة‏2002‏ إلي‏1.96%‏ سنة‏2003‏ نتيجة انخفاض معدل المواليد من‏26.3‏ في الألف إلي‏26.1‏ في الألف في هذين العامين علي الترتيب مع ثبات معدل الوفيات حول‏6.5‏ في الألف سنويا‏.‏

فهل هبوط معدل المواليد بهذا القدر الضئيل للغاية يعد مؤشرا علي هبوط معدل الزيادة السكانية في المستقبل أم أنه دليل ثبات الخصوبة وتضاؤل الأمل في انخفاضها بعد ذلك؟غني عن القول ان انخفاض معدل النمو السكاني هو دلالة للتحول الديموغرافي الناجم بدوره عن التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي يشهده المجتمع المصري منذ عقد الستينيات من القرن العشرين‏,‏ فقد هبط معدل الوفيات من‏16.3‏ في الألف سنة‏1960‏ إلي‏6.5‏ في الألف سنة‏1996‏ وارتفع بذلك امد الحياة من‏52.7‏ سنة إلي‏67.1‏ سنة في هذين التاريخين علي الترتيب وقد ترتب علي الهبوط في الخصوبة‏,‏ الوفيات تناقص في نسبة صغار السن‏,‏ فقد هبطت من‏42.7%‏ سنة‏1960‏ الي‏40%‏ سنة‏1986‏ ثم الي‏37.8%‏ سنة‏1996‏ وتلك في اولي نتائج التحول الديموغرافي الناتج عن هبوط الخصوبة‏,‏ويبدو اكثر وضوحا في الفئة الأصغر‏(‏ دون الخامسة‏)‏ حيث قل عدد أفرادها من‏7.362.000‏ نسمة سنة‏1986‏ إلي‏6.855.000‏ نسمة سنة‏1996,‏ وقلت نسبتها تبعا لذلك من‏15.3%‏ إلي‏11.6%‏ من إجمالي السكان في هذين التعدادين الاخيرين أي بنسبة هبوط بلغت الربع تقريبا في عشر سنوات‏,‏ وارتباطا بذلك زادت نسبة السكان في الفئة المنتجة‏(15‏ ـ‏64)‏ من‏56.1%‏ سنة‏1986‏ الي‏58.9%‏ سنة‏1996.‏ أما فئة كبار السن فلم تزد إلا بنسبة ضيئلة تكاد لاتذكر‏(‏ من‏3,3%‏ إلي‏3,4%)‏ برغم أن عدد أفرادها المطلق قد تزايد من‏1 .598.500‏ نسمة إلي‏2.013.100‏ نسمة في هذين التاريخين‏.‏وهناك تفسيرات عديدة لهبوط مستوي الخصوبة في مصر في العقود الثلاثة الأخيرة لعل أولها هو ارتفاع السن عند الزواج خاصة لدي الإناث‏,‏ وارتفاع نسبة التعليم وتزايد نسبة سكان المدن وانخفاض معدل وفيات الأطفال الرضع‏,‏ وتزايد المعرفة باستخدام وسائل تنظيم الأسرة‏,‏ وتلك كلها مؤشرات مهمة للتحول الاجتماعي‏/‏ الاقتصادي الذي شهدته البلاد والذي يفضي في النهاية الي تخفيض مستويات الإنجاب‏.‏

وتسهم المحافظات الريفية والمحافظات الحضرية بنسب متباينة في الزيادة السكانية التي يشهدها المجتمع المصري‏,‏ غير انه يمكن القول بأن الريف المصري يعد المنبع الرئيسي للنمو السكاني حيث مازال سكان القري يكونون‏57%‏ من سكان مصر ويتزايدون بمعدلات أعلي من سكان الحضر‏,‏ فقد بلغ معدل المواليد اكثر من‏30‏ في الألف في محافظات بني سويف والفيوم والمنيا وأسيوط وسوهاج وقل عن ذلك في باقي المحافظات خاصة الحضرية‏.‏

ولا ريب ان تلك الأرقام هي متوسطات عامة‏,‏ غير ان المتعمق في منابع الزيادة السكانية يدرك ان هناك بؤرات تزايد سكاني عال سواء في المحافظات الريفية او المحافظات الحضرية حسب المستوي الاجتماعي والاقتصادي لكل قرية او شياخة‏.‏ ففي المدن الكبري مثلا ـ ومنها الإسكندرية التي تنقسم الي‏130‏ شياخة ـ تبين أن‏19‏ شياخة فقط تضم‏30%‏ من جملة السكان وتحوي بين ظهرانيها معظم سكان عشوائيات المحافظة ـ تبلغ نسبة الخصوبة فيها ضعف مثيلتها في باقي الشياخات‏,‏ كما انها تسهم بمعظم الزيادة السكانية التي تضاف الي حجم سكان الإسكندرية سنويا‏.‏ وهذه الشياخات التسع عشرة تمثل المناطق الحرجة والاولي بالرعاية وبالتنمية البشرية المتكاملة‏.‏ وتكاد تلك الظاهرة تتكرر في كل المراكز العمرانية في مصر مما يتطلب دراسة تحليلية لكل منها للوصول الي منابع النمو الرئيسية من ثم المناطق الحرجة علي خريطة الجمهورية لتصبح هي الأولي بالرعاية في مجالات التنمية تطبيقا للمبدأ العلمي المعروف‏:‏ أن التنمية هي احسن وسائل منع الحمل‏.‏

‏DEVELOPMENTISTHEBESTCONTRACEPTIVE.‏

وفي ضوء أتجاه معدل النمو السكاني في العقدين الأخيرين من القرن العشرين ـ فإن اهم فروض التقديرات السكانية تري ان انخفاض مستوي الخصوبة الكلية سيستمر‏,‏ ويقدر ان يهبط من‏3.5‏ سنة‏1996‏ الي‏2.3‏ سنة‏2021,‏ وان يرتفع امد الحياة من‏67.1‏ سنة الي‏72.1‏ سنة‏,‏ ومن ثم يقدر ان يصل عدد سكان مصر الي‏91‏ مليون نسمة سنة‏2021,‏ وهذا التقدير ـ متوسط ـ ويمكن ان يفضي في حالة تحقيقه ـ الي معدل احلال يحقق الاستقرار السكاني سنة‏2030,‏ وعند هذا التاريخ تكون الخصوبة قد وصلت الي طفلين فقط للمرأة الواحدة في سن الإنجاب‏,‏ وتكون مصر قد تعدت حاجز المائة مليون نسمة بقليل‏.‏

وصفوة القول ان مصر تعيش الآن في قلب مرحلة التحول الديموغرافي الثالثة ـ أي المرحلة ذات النمو المتناقص‏.‏ ويصبح السؤال الملح هو هل ستصل الي مرحلة الاستقرار السكاني فعلا في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين كما انتهت الي ذلك الفروض الموضوعة‏,‏ ام ان ذلك الهدف سيستغرق فترة اطول من ذلك ليصل الي الاربعينيات وربما الخمسينيات من هذا القرن؟ والواقع ان اجابة سؤال كهذا تظل مرهونة في المقام الاول بمقدرة المجتمع ومؤسساته علي تحقيق التنمية المناطق المتكاملة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا واداريا وتضافر الجهود لتنمية المناطق الحرجة علي خريطة الوطن وهي المناطق التي تسهم ـ اكثر من غيرها بالنصيب الاكبر في الزيادة السكانية المتوقعة في المستقبل‏.‏ كما ان ذلك يقودنا ايضا الي القول بان التراكم السكاني في المناطق المأهولة سيفضي بالضرورة إلي ماانتهت اليه بعض النظريات الطبيعية في نمو السكان مثل نظرية‏(‏ مايكل سادلر‏)‏ ونظرية‏(‏ كورادو جيني‏)‏ ـ وهي نظريات تري ان ميل البشر الي التزايد سوف يتناقص طبيعيا كلما زاد التزاحم البشري في المراكز العمرانية وان المقدرة علي الانجاب تتغير عكسيا كلما زاد عدد السكان في مساحة محدودة‏,‏ فأيهما سيتحقق اولا ا

لاستقرار السكاني من خلال التنمية ام من خلال العوامل الطبيعية البيولوجية‏,‏ ام من خلال الاثنين معا ؟ اغلب الظن ان الاحتمال الاخير هو الأرجح في ضوء التاريخ الديموغرافي لدول اخري وصلت الي المرحلة الاخيرة من مراحل النمو السكاني ـ اي مرحلة الاستقرار والثبات‏.‏

المصدر: الاهرام

المتعلقات:

عن المؤتمر القومي للسكان‏2008‏ بقلم‏:‏ الدكتور‏.‏ فتحي أبو عيانة

تدوينات اخرى:

الخريطة السياسية العربية في عالم متغير بقلم الدكتور فتحى أبو عيانة

تدوينات مرتبطة:

حول متغيرات المناخ و مصير الدلتا بقلم الدكتور محمد رياض

مصر.. ملامح دولة صنعت التاريخ بقلم الدكتور عاطف معتمد

اختفاء نهر النيل عن مجراه الطبيعي بقلم الدكتور حمدى هاشم

نظم المعلومات الجغرافية .. لعشاق ارتياد الأفاق فقط بقلم الباحث محمد المري

ثورة الجغرافيا بقلم الباحث مجدى موسى

دفاعًا عن السلطان عبد الحميد الثاني بقلم الباحث كريم عبد المجيد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s