أكاذيب تحاول الكورسات المُضللة على الفيس بوك إقناعكم بها!

كَتَب: أحمد مجدي

يحاول المجهولون من أصحاب الصفحات المسماة الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والمساحة وغيره إقناع الطلاب أن حضور كورساتهم سيضمن الحصول على شهادة خبرة معتمدة، وأن الاستماع إلى فيديوهات اليوتيوب المُسجلة من عشرات السنين تساعد الطلاب على مواكبة البرامج المحدثة سنويا، وأن إعلانات وظائف الخليج منتهية الصلاحية هي المؤشر على احتياج سوق العمل للمزيد من الشهادات التي لا ترتبط حقيقة بأي جانب من جوانب سوق العمل.

شركات الأونطة

يبدأ سماسرة بيع الشهادات التستر بغطاء المؤسسات التعليمية ولذلك تجد صفحاتهم مكتوبة بأسماء كالآتي: أكاديمية أو سنتر أو شركة مع إضافة اسم مرتبط بالجغرافيا مثل: الخرائط أو نظم المعلومات الجغرافية أو الاستشعار عن بعد أو المساحة لتصبح “أكاديمية الخرائط” مثلًا شركة وهمية يقع مقرها الرئيسي على الفيس بوك ويتم النقاش في اجتماعتها داخل غرف تحجز بالساعة في المراكز التعليمية بالقرب من محطات المترو والجامعات.

يحاول مسؤول الصفحات إخفاء هوية صاحبة المصلحة حتى لا يكتشف لراغبين الحضور انه مجرد طالب/ طالبة مقيد بالجامعة أو خريج حديث التخرج، فهو يعرف المناهج جيدًا، ويعطي محاضرات الجامعة التي درسها تحت مسميات مختلفة منها: كورس أو ورشة أو دبلوم أو منحة، ويتلقى مساعدة أحيانًا من أساتذة في الجامعة لأجل الإعلان والترويج بين الصفحات على الفيس بوك ليحصل الأستاذ في النهاية على نسبته مقابل عدد الطلاب المتزايد.

يوضح مسؤول الصفحات الهدف صراحة هو البيع المباشر للشهادة معبئة أختام الاعتماد من كبرى الجامعات مع ذكر الأسعار قبل وبعد الخصم، والبعض الآخر يتستر خلف صفحات أخرى هدفها الظاهر هو السخرية من الحياة الجامعية والمقررات الدراسية النظرية وخلال الإجازة الصيفية يبدا السخرية من التدريب المساحي للبنات بينما هدفهم الخفي هو الدعاية لشهادتهم يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع دراسي ويوميا خلال الأجازة الصيفية.

شهادات فشنك

تنشر الصفحة شهادة خبره عليها أختام لا حصر لها ليبدأ مرحلة إقناع الطلاب من مختلف الجامعات والمعاهد بجميع الفرق الدراسية ان حضور كورساتهم ودفع الرسوم سيضمن لكم شهادة خبرة معتمدة من أكبر الجامعات المصرية ونقابة المهندسين ويمكن توثيقها من وزارة الخارجية لراغبي السفر وأيضا يمكن تغير المسمى الوظيفي بالبطاقة من “طالب” إلى “بشمهندس” وهكذا سلسلة من الأكاذيب.

يتم إقناعك بأنهم وكالة توظيف تضمن لك العمل بشركة كبرى بعد التخرج عن طريق إغراق المتابعين بسيل من إعلانات الوظائف منتهية الصلاحية في الخليج ومصر، وأنها تعد مؤشر على احتياج سوق العمل للمزيد من حاملي شهادات الخبرة المسماة بالمستوى المبتدئ والمكثف.

سيصل لك متابعي الصفحات يوميا منشور جديد يحمل رابط تحميل قديم لمحتوى عربي وأجنبي مبعثر من خرائط وكتب وفيديوهات منقولة من مواقع منتديات ومدونات دون الإشارة لمصدرها، وستجد نفسك في متاهة لفك شفرة تحميل كتاب أو خريطة وفى عجز تنزيل نسخه شبه كاملة لبرامج العمل المساحي او نظم المعلومات الجغرافية لذلك ستجد الحل للخروج من المتاهة هو دفع الرسوم لحضور الكورس للفوز بمحتوى صفحة الفيس بوك ونسخة للبرنامج.

محتوى وهمي

سيحاول إقناعك أن كورس المساحة يتضمن التدريب العملي تمامًا ويتم التطبيق على أحدث الأجهزة المساحية والدليل نشر صورة طالب يرتدى خوذه يقف للنظر في عدسة جهاز مساحي تحت الشمس ومعها صورة للشهادة المزيفة التي لا تتضمن اسم المشروع المساحي من طرق أو كباري مثلا ولا يذكر بها اسم المهندس مدير المشروع.

يتم نشر محتويات كورس نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد لتكتشف بنفسك أن محتوى الكورس أشبه بمحتوى محاضرات الجامعة، ويتم استبدال أسماء المقررات الجامعية من “خريطة الأساس واستخدام الأرض” إلى “كورس مبتدئ” ومحاضرات مُقرر “خرائط التوزيعات” إلى “كورس متقدم” في سلسلة غير منتهية من الكورسات الوهمية التي تجلب كمقتطفات من المحاضرات مع اختلاف المحتوى الذي يستجلب من جامعات مختلفة لينتج في النهاية كورسات تنتهي بمشروع شهادة “الفنكوش”.

المصدر: خطوات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s